منتــديات ومجالـس البـــقـــعــان



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رداً على خبث ومكر الأعداء للشعب السوري رغم تواطؤهم علينا منذ أكثر من عام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الــوايــلــي
,.-~*'¨¯¨'*•~-.¸
,.-~*'¨¯¨'*•~-.¸
avatar

عدد المساهمات : 105
نقـــاط : 3182
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
العمر : 42
الموقع : أرض الله الواسعة

الاوسمه
 :  

مُساهمةموضوع: رداً على خبث ومكر الأعداء للشعب السوري رغم تواطؤهم علينا منذ أكثر من عام   السبت يوليو 21, 2012 2:11 pm

بسم الله الرحمن الرحيم :

الجيش الحر" يشكل وحدة خاصة لتأمين مواقع الأسلحة الكيميائية.. ومجلس الأمن يوافق على مد مهمة "المراقبين"

المختصر/ قرر مجلس الأمن الدولي تمديد مهمة بعثة المراقبين الدوليين في سوريا لمدة شهر آخر، كما تم تغيير رئيس البعثة، وطالب المجلس الأممي أطراف الصارع في سوريا بالحفاظ على سلامة المراقبين.
ووافق مجلس الأمن الدولي الجمعة بالإجماع على مشروع قرار بريطاني، يمدد مهمة بعثة المراقبين الدوليين في سوريا لمدة شهر كامل، وطالب المجلس أطراف الصراع بالعمل على سلامة أعضاء بعثة المراقبين.
وأوضح مراسل العربية في نيويورك أن الموافقة بالإجماع جاءت بعد إدخال تعديلات على مشروع القرار، مشيرا إلى أنه تم تغيير رئيس البعثة، حيث سيرأس الجنرال السنغالي "بابكر جاي" فريق المراقبين في سوريا.
هذا وقد أكدت سوزان رايس مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية في مجلس الأمن، أن هذا القرار هو الفرصة الأخيرة لنجاح مهمة المراقبين، وشددت على سلامة المراقبين، واستمرار واشنطن في تقديم الدعم السياسي للمعارضة السورية ولكن دون تسليح.
كما وصف مندوب روسيا في مجلس الأمن القرار بأنه متوازن وصائب، مشدداً على أن الأطراف في سوريا هي التي تتحمل مسؤولية العنف في البلاد، محذرا من العواقب الوخيمة للحل العسكري للأزمة السورية، كما وصف الصراع في سوريا خطير جداً.
يذكر أن السفير الروسي في الأمم المتحدة قد قال في قوت سابق الجمعة "إن روسيا ستستخدم الفيتو ضد مقترح بريطاني لتمديد بعثة المراقبين الدولية في سوريا في حال طرحه للتصويت"، كما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الجمعة رفضه السعي لإلقاء مسؤولية الوضع في سوريا على روسيا بسبب استخدامها حق النقض لاعتراض قرار غربي أمام مجلس الأمن الدولي.

"الجيش الحر" يشكل وحدة خاصة لتأمين مواقع الأسلحة الكيميائية
قالت تقارير صحافية بريطانية إن "الجيش السوري الحر"، المناهض لنظام بشار الأسد، شكَّل وحدة خاصة من الجنود المنشقين المدربين لتأمين مواقع الأسلحة الكيميائية.
ونقلت صحيفة "تليجراف" عن الجنرال السوري عدنان سيلو الذي عمل في إدارة الأسلحة الكيميائية والبيولوجية قوله: "لدينا مجموعة خاصة للتعامل مع الأسلحة الكيماوية، ويتم تدريبها لتأمين المواقع".
والجنرال عدنان سيلو، أعلى رتبة في جيش نظام بشار الأسد انشق إلى الآن وانضم إلى الجيش الحر. وحتى عام 2008، كان الجنرال "سيلو" مكلفا بمهمة صياغة خطط الاستجابة للطوارئ. وعمل سابقا في دمشق واللاذقية، ودرب الآلاف من الجنود على كيفية تأمين ما يعتقد محللون أنه أكبر مخازن للأسلحة الكيميائية في المنطقة العربية، ويتألف أساسا من السارين وغاز الخردل والسيانيد.
وكشف الجنرال سيلو أن هناك مخزنين رئيسين: مستودع 417 في شرق دمشق، ومخزن 419 في منطقة حمص. مضيفًا: "وكان لدينا 1500 من الجنود واثنان أو ثلاثة من الجنرالات المتمركزين في كل موقع".
ومع تراجع قبضة النظام السوري الحديدية، أصبحت مسألة كيفية الحفاظ على أمن هذه المواقع مصدر قلق للسوريين والحكومات الأجنبية على حد سواء.
وتنسب صحيفة "التلغراف" إلى مصادر قيادية في الاستخبارات العسكرية البريطانية أن نظام بشار الأسد قد يفكر في استعمال بعض هذه الأسلحة في محاولة يائسة لاستعادة السيطرة.
ويتفق الجنرال "عدنان" مع هذا التقييم المثير للقلق، وأوضح قائلا: "أعرف شخصية بشار الأسد (وقد التقاه مرات عديدة)، ومن الممكن أن يستخدم أسلحة كيماوية ضد شعبه"، وأضاف: "يمكن أن يضرب بها من الدبابات أو الصواريخ أو من طائرات هليكوبتر"، حسبما أورد موقع "العصر".
ولا يخفي "سيلو" قلقله من أن الأسد قادر على استعمال الأسلحة الكيميائية في المستقبل ضد معارضيه، وهو مقتنع بأن النظام رش المبيدات من الطائرات على المناطق السكانية في الرستن من فترة قصيرة.
يذكر أن الجنرال "عدنان سيلو" كان قد قرر الانشقاق والانضمام إلى قيادة الجيش الحر في تركيا عندما هاجمت قوات الأسد مدينة حمص في فبراير الماضي، مع ما صاحب ذلك من قصف مدفعي من الدبابات.
من جانبها، أعربت "باتريسيا لويس" خبيرة الأمن العالمي من مؤسسة "تشاثم هاوس" التي شغلت منصب رئيس معهد البحوث الخاص بمنع التسلح في الأمم المتحدة لمدة 10 سنوات عن اعتقادها بامتلاك النظام السوري الكثير من الأسلحة الكيميائية، مشيرة إلى أنه لو تم استخدام هذا السلاح فسوف يقتل آلاف المواطنين، ويصيب آلاف آخرين إصابات دائمة.
وأوضحت أن هناك قناعة كبيرة بأن النظام السوري يمتلك أسلحة كيميائية، كما تمتلك أيضا غاز الأعصاب القاتل نوع "السارين" علاوة على إمتلاكها غاز التابون والخردل.
وأضافت أنه وفقا لتقرير وكالة بحوث الدفاع السويدية عام 2004 فإنه يعتقد أن تكون سورية قد أنتجت غازا للأعصاب يمكن تثبيته أو تحميله على الصواريخ عند إطلاقها.
المصدر: مفكرة الاسلام





«-.¸¸,.-~* تـوقيعي*~-.,¸¸.-»
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albog3an.roo7.biz
 
رداً على خبث ومكر الأعداء للشعب السوري رغم تواطؤهم علينا منذ أكثر من عام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــديات ومجالـس البـــقـــعــان :: المــجلــــــس الــعـــام :: منتدى: الأخبار المحلية والعالمية-
انتقل الى: